ashraf.eltouhamy

ashraf.eltouhamy

لصناعة وتجارة الملابس الجاهزة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل
ASHRAF.ELTOUHAMYلصناعة وتجارة الألبسة الجاهزةووكيل ومسوق لتجار شمال أفريقيا ومصر واليمن ---وانت في بلدك وفي متجرك ماعليك الا ان تطلب المواصفات التي تناسب أسواقك فتصلك بالسعر المناسب والجودة الراقية وجهة الشحن الآمنة التي تفضلها وبسرعة دون تأخر عن مواعيدك التي تحددها نصنع ونبيع جميع أنواع الألبسة جينز-نسيج-قطنيات-لانجري- والتريكو ولجميع الاعمار والأذواق ومفروشات منزلية -----SKY PE:ashraf.eltouhamy1-----موبيل00963952446719--------------MSN:aashraf.eltouhamy@hotmail.com------- e-mail:ashraf.eltouhamy@yahoo.com
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
الإسلام سؤال وجواب
الصحف اليومية
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

الزوار الآن
free counters
المصحف الالكتروني
الشيخ ماهر المعقلي
الطقس في انحاء العالم
_TC_PRINTERFRIENDLY _TC_SENDSTORY



مقياس مقدار الحب
إدعم الأقصى
الاقصى
انصروا إخوانكم في غزة
دعواتكم لأخوانكم في غزة
الأقصى في خطر

الأقصى

الأقصى يستغيث

الأقصى

شارك في حملة إنقاذ الأقصى

الأقصى

أغسطس 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
 123456
78910111213
14151617181920
21222324252627
28293031   
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 تكريم الله تعالي لنبيه محمد صلي الله عليه وسلم‏(16)‏الشــفاعة العظمـي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ashraf.Eltouhamy
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1890
نقاط : 710819
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 44
الموقع : http://ashraf-eltouhamy.alafdal.net

مُساهمةموضوع: تكريم الله تعالي لنبيه محمد صلي الله عليه وسلم‏(16)‏الشــفاعة العظمـي   2009-06-29, 12:46 pm

ومن أعظم مظاهر تكريم الله ـ عزوجل ـ لنبيه ـ صلي الله عليه وسلم ـ انه اختصه بالشفاعة العظمي

وقد اشار القرآن الكريم إلي هذه الشفاعة العظمي التي منحها الله ـ تعالي ـ لنبيه محمد ـ صلي الله عليه وسلم ـ في قوله ـ تعالي أقم الصلاة لدلوك الشمس إلي غسق الليل وقرآن الفجر إن قرآن الفجر كان مشهودا‏.‏ ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسي أن يبعثك ربك مقاما محمودا‏(‏ سورة الإسراء‏:‏ الآيتان‏79,78).‏

اي‏:‏ داوم ـ ايها الرسول الكريم ـ علي الصلاة من وقت زوال الشمس عند الظهيرة إلي غسق الليل‏,‏ اي‏:‏ إلي وقت ظلمة الليل‏,‏ ويشمل ذلك صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء‏.‏

وقوله ـ تعالي وقرآن الفجر المراد به‏:‏ صلاة الفجر‏:‏ اي داوم ـ ايها الرسول الكريم ـ علي اداء صلاة الظهر والعصر والمغرب والعشاء‏,‏ وداوم ـ ايضا ـ علي صلاة الفجر‏,‏ فإن صلاتها مشهودة من الملائكة ومن الصالحين من عباد الله‏.‏

داوم ـ ايضا ـ ايها الرسول الكريم ـ علي ان تجعل جانبا من الليل لصلاة النافلة والتطوع عسي ان يبعثك ربك بسبب هذه العبادات‏,‏ مقاما محمودا‏,‏ ومكانا عاليا‏,‏ وشافعا لأمتك يوم القيامة‏.‏

وقد ذكر كثير من العلماء‏:‏ ان المراد بالمقام المحمود هنا‏:‏ هو مقام الشفاعة العظمي يوم القيامة‏,‏ ليريح الناس من الكرب الشديد في موقف الحساب‏.‏

وفي الحديث الشريف اذا كان يوم القيامة‏,‏ كنت امام الانبياء وخطيبهم‏,‏ وصاحب شفاعتهم ولافخر‏.‏

وفي حديث اخر انه ـ صلي الله عليه وسلم ـ سئل عن معني قوله ـ تعالي عسي ان يبعثك ربك مقاما محمودا فقال هو المقام الذي أشفع فيه لأمتي‏.‏

وفي صحيح البخاري عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال‏:‏ سمعت رسول الله ـ صلي الله عليه وسلم ـ يقول‏:‏ ان الناس يوم القيامة يكونون جماعات‏,‏ وتتبع كل جماعة نبيها‏.‏ وتقول كل جماعة لنبيها‏:‏ يا فلان اشفع‏,‏ فيقول‏:‏ لست بصاحب ذلك‏,‏ حتي تنتهي الشفاعة إلي الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ فذلك يوم يبعثه الله مقاما محمودا‏.‏

وشفاعة الرسول ـ صلي الله عليه وسلم ـ تكون كما جاء في بعض الاحاديث لأهل الكبائر من امته ـ صلي الله عليه وسلم ـ ولأقوام آخرين من أمته تساوت حسناتهم وسيئاتهم‏,‏ فيشفع فيهم ليدخلوا الجنة‏.‏

وفي الحديث الصحيح قال ـ صلي الله عليه وسلم ـ لكل نبي دعوة مستجابة يدعو بها‏,‏ واني اختبأت دعوتي لتكون شفاعة لأمتي في الآخرة‏.‏

وشفاعته ـ صلي الله عليه وسلم ـ ترفع بها الدرجات‏,‏ وتقال العثرات‏,‏ وتقضي الحاجات ويحتاج اليها جميع الناس يوم القيامة حتي الفضلاء والمقربون‏.‏

والشفاعة لاتكون إلا بإذنه ـ عز وجل ـ ومن الآيات القرآنية التي أكدت هذه الحقيقة‏,‏ قوله تعالي الله لا إله إلا هو الحي القيوم لاتأخذه سنة ولانوم له ما في السماوات وما في الأرض من ذا الذي يشفع عنده إلا بإذنه‏.‏

سورة البقرة‏:‏ الآية‏255‏ اي‏:‏ لاتقبل شفاعة انسان لغيره إلا بعد اذن الله ومشيئته‏.‏
وقوله ـ تعالي‏:‏ يومئذ لاتنفع الشفاعة إلا من أذن له الرحمن ورضي له قولا سورة طه‏:‏ الآية‏109.‏

وقوله ـ سبحانه‏:‏ وكم من ملك في السماوات لاتغني شفاعتهم شيئا إلا من بعد أن يأذن الله لمن يشاء ويرضي سورة النجم‏:26.‏

وقد امرت شريعة الإسلام أتباعها في الشفاعة من أجل نصرة الحق‏,‏ ونهت عن الشفاعة التي من أجل نصرة الباطل‏.‏

قال ـ تعالي‏:‏من يشفع شفاعة حسنة يكن له نصيب منها ومن يشفع شفاعة سيئة يكن له كفل منها وكان الله علي كل شيء مقيتا سورة النساء‏:‏ الآية‏85.‏

والمعني‏:‏ من يشفع شفاعة حسنة في أمر يترتب عليه خير وعدل‏,‏ يكن له الثواب العظيم من أجل هذه الشفاعة الحسنة‏,‏ وله جزء عظيم من خيرها وأثرها الطيب‏.‏ ومن يشفع شفاعة سيئة‏,‏ وهي ما كانت وساطة فيها المحاباة الفاسدة‏,‏ وفيها الابتعاد عن الحق والعدل وإعطاء كل ذي حق حقه‏,‏ يكن له نصيب من شرها ومن سوء عاقبتها‏.‏

وكان الله ـ عزوجل ـ ومازال علي كل شيء مقتدرا‏,‏ وسيجازي الذين اساءوا بما عملوا ويجازي الذين احسنوا بالحسني‏.‏

وقد وردت احاديث متعددة‏,‏ تحض علي الشفاعة الحسنة التي تحق الحق وتبطل الباطل والتي تنصر المظلوم‏,‏ وتمنع الظالم عن ظلمه‏.‏

ففي الصحيحين عن ابي موسي الاشعري ـ رضي الله عنه ـ قال‏:‏ كان النبي ـ صلي الله عليه وسلم ـ اذا أتاه صاحب حاجة‏,‏ أقبل علي جلسائه فقال‏:‏ اشفعوا تؤجروا‏,‏ ويقضي الله علي لسان نبيه ما أحب‏.‏

نسأل الله ـ تعالي ـ ان يرزقنا جميعا شفاعة نبينا محمد ـ صلي الله عليه وسلم‏.‏
بقلم‏:‏ د‏.‏ محمد سيد طنطاوي
شيخ الأزهــر الشريف

_________________
مدير الموقع:
اهلا وسهلا بكل الزوار والمشاركين والمساهمين من جميع الاعمار والجنسيات-في موقعنا نهتم بنا وبالآخر لافرق00000
فهذا موقعنا جميعاً ليس على الانترنت ولكن على العالم 00000فلنكن الأوائل و الأعمق0000فلنكن جميعا ًالواحدفي خدمة الجميع
مهندس:أشرف التهامي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ashraf-eltouhamy.alafdal.net
 
تكريم الله تعالي لنبيه محمد صلي الله عليه وسلم‏(16)‏الشــفاعة العظمـي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ashraf.eltouhamy :: وإسلاماه-
انتقل الى: