ashraf.eltouhamy

ashraf.eltouhamy

لصناعة وتجارة الملابس الجاهزة
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولالتسجيل
ASHRAF.ELTOUHAMYلصناعة وتجارة الألبسة الجاهزةووكيل ومسوق لتجار شمال أفريقيا ومصر واليمن ---وانت في بلدك وفي متجرك ماعليك الا ان تطلب المواصفات التي تناسب أسواقك فتصلك بالسعر المناسب والجودة الراقية وجهة الشحن الآمنة التي تفضلها وبسرعة دون تأخر عن مواعيدك التي تحددها نصنع ونبيع جميع أنواع الألبسة جينز-نسيج-قطنيات-لانجري- والتريكو ولجميع الاعمار والأذواق ومفروشات منزلية -----SKY PE:ashraf.eltouhamy1-----موبيل00963952446719--------------MSN:aashraf.eltouhamy@hotmail.com------- e-mail:ashraf.eltouhamy@yahoo.com
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
الإسلام سؤال وجواب
الصحف اليومية
New Page 1

القدس

الأيام

الاقتصاديه

اليوم

 الشرق الاوسط

cnn

bbc

اخبار الخليج

العربيه

البيان

الجزيرة

المدينة

الرياض

الوطن

عكاظ

الوطن

الرايه

سيدتي

 

الزوار الآن
free counters
المصحف الالكتروني
الشيخ ماهر المعقلي
الطقس في انحاء العالم
_TC_PRINTERFRIENDLY _TC_SENDSTORY



مقياس مقدار الحب
إدعم الأقصى
الاقصى
انصروا إخوانكم في غزة
دعواتكم لأخوانكم في غزة
الأقصى في خطر

الأقصى

الأقصى يستغيث

الأقصى

شارك في حملة إنقاذ الأقصى

الأقصى

نوفمبر 2017
الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
  12345
6789101112
13141516171819
20212223242526
27282930   
اليوميةاليومية

شاطر | 
 

 أيتها الزوجة .. استشعري ( قبل أن يصلحا بينكما صُــلحا ) ؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Ashraf.Eltouhamy
Admin
avatar

عدد المساهمات : 1890
نقاط : 715569
تاريخ التسجيل : 24/01/2009
العمر : 44
الموقع : http://ashraf-eltouhamy.alafdal.net

مُساهمةموضوع: أيتها الزوجة .. استشعري ( قبل أن يصلحا بينكما صُــلحا ) ؟!   2009-04-12, 8:01 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



السلام عليكم و رحمة الله و بركاته




تبحِر سفينة الحياة فوق موجٍ هادئ ..




تحلّق عصافير الوِد في عشٍ صغير امتلأ محبـّــة ..


أحلامٌ و طموحات واسعة الأفق و لامنتهى لها ..



إنها حياةُ بين اثنين جمع بينهما رِباط ( مقدّس ) و ( ميثاقٌ غليظ )
{ وَأَخَذْنَ مِنْكُمْ مِيثَاقًا غَلِيظًا }



لكن ..



قد تعصِف بسفينتهم ريح ..
قد تُحبَـس طيور الوِد ( لكنها لا تــُـقتل ) ..




حين يحلِّ بالبيت مشكلة ..
و يأتي خلاف يعشش بين الاثنين ..



فتـُـستنفـَـد كل القوى ، و تــُــرمى كل الأوراق ..
و يــُــبذل كل مجهود ..




و لكن ....



لا فائدة !




فقد نشز الزوج ..



فاضطرب قلب زوجه ..


و اختلّ توازن ( لُبـّــها ) ..



تسعى المسكينة في كل اتجـّــاه ..

تبحث عن مُنقِذ يأخذ بيدها ..

تبحث عن حصيف يرشدها ..


فهي تريد القرار و الاستقرار ..


هي تحبُّ زوجها و إن نشز ..

هي تريده ..


هي تناديه بقلبها قبل اللسان .


فتجـِــد أنها تلجأ لآخر حيلة في عقلها ، و التي أرشدها إليها ربـّـها { وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ }

فتختار مَن يصلح بينهما ..
و يفتح باب عُـشّهما ..

لكن قِفي أيتها الزوجة !

ما بالكِ اخترتِ هذا التوجيه العظيم مِن خالق الأنفس و عالم أسرارها ؟؟

أتحبين زوجكِ ؟؟


أتودّين بقاءكِ معه ؟؟


أزهدتِ في الرجال دونه ؟؟


كل هذا لا تُلامين عليه ..



لكن ألم تجعلي في حسبانكِ .. أنكِ حين اخترتِ ( أن يصلحا بينكما صُلحًا ) أنـّـك تنفـّـذين أمر الله ؟؟



ألم تحتسبي هذا الصنيع عند الله بأن تؤجري عليه و أنّ الله عز و جل سيجعل فيه البركة بسبب طاعتك ؟؟



لِمَ نسيتِ أيتها ( العؤود الودود ) { وَقَالُوا سَمِعْنَا وَأَطَعْنَا }



إننا نحيي فيكِ حُبّكِ لزوجكِ و رغبتكِ في إصلاح بيتكما ..


و نُـكبـِـر فيكِ سعيكِ للصلاح و الإصلاح ..



لكن ثقي تمامًا ..


أنكِ ستجدين بركة و نفعًا حين تجعلين نيتكِ في اختيار الصُلح أنه ( طاعةُ لرب الأرض و السموات )



لا تجعلي هذا الصُلح ضمن الحلول التي اخترتـِـها كي تصلحي و تصالحي بها زوجكِ و كفى ..


بل قولي " اللم إني أطعتكَ يوم أن جعلت لي مخرَجًا في الصُلح ، فاللهم إن كنت تعلمُ أنني ما فعلت هذا



الأمر إلا طاعةً لك ، فاللهم أصلِح زوجي و ردّه لي خيرًا مِما كان "




تصحيح النيـّـة ، يقود لتصحيح العمل ..



و سيوفـّـق الله صاحب النية الحسنة و قد يفتح له مِن أبواب البركات و تبيين بعض الخفايا النافعة ما لم يكن يحتسبها العبد .



و طاعة الله تقود للفوز ..


فالله عز و جلّ يقول : { وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَيَخْشَ اللَّهَ وَيَتَّقْهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَائِزُونَ }




فكم نغفل ؛ حين نمارس أعمالًا هي طاعة لله و لكن بسبب إغفال النيـّـة و تضييع الاحتساب ، قد نفقد الأجور و تضيع البركة .




الرسول عليه الصلاة و السلام لمّا حث على نفقة الزوجة و أخبر أنها صدقة لصاحب البيت ، اشترطت عليه الصلاة و السلام شرطًا ..



فقال : [ يحتسبها ]



فهل نحن فِعلًا ( نحتسبها ) و نحتسب كل أمر هو في الأصل أمر مِن الله ؟؟



فإن سبق العمل نيـّـة سليمة ، و صاحب العمل ( احتساب ) ، فإنّ الله أكرم مِن أن يرى عبده يسعى بطاعته فلا يعطيه مراده .




فيا أيتها الزوجة ( العؤود الودود ) احتسبي اختياركِ ( للصلح ) أنها طاعةٌ لله ..


تفوزي و تفلحي .


و هُنا ..


لماذا اختلفت طُرق الإصلاح في حق الزوجة و الزوج ؟؟

__________________

****



****
*******
من أعظم أنواع التحدي أن تضحك و الدموع في عينيك ..
*****
أصدق حزن ابتسامة في عين دامعة ...
****
خير لك أن تشعل مصباح ضئيل لا يكاد يرى من أن تنفق وقتك في استمطار اللعنة على الظلام ..
***
ما أجمل الابتسامة التي تشق طريقها وسط الدموع ..
**
جميل منك أن تضحك في زمن يريد البعض منك أن تبكي فيه ..
*
ذي النون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://ashraf-eltouhamy.alafdal.net
 
أيتها الزوجة .. استشعري ( قبل أن يصلحا بينكما صُــلحا ) ؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
ashraf.eltouhamy :: الثقافة الجنسية والمرأة-
انتقل الى: